أمر المولى تعالى ونهيه

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُون } [النحل:90]

 

(إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ) بالتوسُّط في الأمور: اعتقاداً؛ كالتوحيد المتوسِّط بين التعطيل والتشريك، والقول بالكسب المتوسِّط بين محض الجبر والقدَر. وعمَلاً؛ كالتعبد بأداء الواجبات المتوسِّط بين البطالة والترهب. وخُلقاً؛ كالجود المتوسِّط بين البخل والتبذير. (وَالْإِحْسانِ) إحسان الطاعات. وهو إما بحسب الكمية؛ كالتطوع بالنوافل، أو بحسب الكيفية؛ كما قال عليه الصلاة والسلام: «الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك». أخرجه البخاري ومسلم رحمهما الله تعالى.

(وَإِيتاءِ ذِي الْقُرْبى) وإعطاء الأقارب ما يحتاجون إليه (وَيَنْهى عَنِ الْفَحْشاءِ) عن الإِفراط في متابعة القوة الشهويَّة كالزنا، فإنه أقبح أحوال الإنسان وأشنعها. (وَالْمُنْكَرِ) ما يُنكر على متعاطيه في إثارة القوة الغضبية ( وهو ما تنكره النفوس الزاكية السليمة ولا ترتضيه ) (وَالْبَغْيِ) والاستعلاء والاستيلاء على الناس والتجبُّر عليهم (والظلم والتطاول عليهم وغيبتهم و رميهم بالباطل، والبغي هو ما ثار من سورة صفات نفسك فيصيب الخلق منك مايضرهم ويؤذيهم)، فإنها الشيطنة( أي فَعَلَ فِعلَ الشياطين ) التي هي مقتضى القوة الوهمية ( الشيطانية فإنها أبداً تسعى في الاستعلاء على الناس والترفع وإظهار الرياسة و التقدم). ولا يوجد من الإنسان شر إلا وهو مندرج في هذه الأقسام صادر بتوسُّط إحدى هذه القوى الثلاث، ولذلك قال ابن مسعود رضي الله عنه: هي أجمع آية في القرآن للخير والشر. وصارت سبب إسلام عثمان بن مظعون رضي الله تعالى عنه. ولو لم يكن في القرآن غير هذه الآية لصدق عليه أنه تبيان لكل شيء وهدى ورحمة للعالمين.

(أقول: هذه الأمور كلها تأتي في التصوف. وإذا اطلعنا على حقيقته ومصدره نرى أنه إما أن يكون من القرآن وإما من السنة النبوية. هذا لا يوجد إلا في التصوف، لا اسم التصوف، بل تطبيق التصوف).

(يَعِظُكُمْ) بالأمر والنهي والميْز (أي: التفريق) بين الخير والشر (لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) تتعظون. ( ولذا علماء المسلمين أضافوا هذه الآية في آخر خطبة الجمعة) .

 

 

خادم الطريقة الشاذلية الدرقاوية

أحمد فتح الله جامي

أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني