الإنسان و الطريقة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الإنسان بدون طريقة و دخول مع القوم _ مع سلامة الإيمان _ قد يدخل الجنة. و لكن لا يدخل الجنة بدون إيمان، و أغلى شيء على المؤمن إيمانه المستقر في قلبه، و كما أن أحدنا لا يحب أن يُؤذي محبوبه، كذلك يجب على المؤمن أن لا يؤذي إيمانه، و يتأذى الإيمان بحظوظ النفس، و حظوظها كثيرة، فلا تضروا إيمانكم بحظوظ أنفسكم، و لا تكونوا ضعفاء أمام أنفسكم، حتى يكون إيمانكم ضعيفاً، بل قوّوا هذا الإيمان بالتمسك بالكتاب و اتباع رسول الله ﷺ، عندها يتولاكم الله، قال تعالى: ( وَ هُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ ) (سورة الأعراف/196 )  . 

 

خادم الطريقة الشاذلية الدرقاوية

أحمد فتح الله جامي

أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني