التدبر بقراءة القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

تلاوة القرآن الكريم شيء، و التدبر شيء آخر، و حضور القلب شيء ثالث، فإذا قرأت القرآن الكريم اقرأه بقوة الإيمان بأنه كلام ربك و أنه فوق كلام البشر بدون استثناء، و حتى تكون تلاوته نافعة لا بد من كثرة الذكر لله تعالى مع الحضور، فإن كثرة الذكر لله تعالى مع الحضور التام، تجعل تلاوتك للقرآن نافعة، و تجعل استماعك للقرآن نافعاً، و تجعل صلاتك تنهاك عن الفحشاء و المنكر.

 

 

خادم الطريقة الشاذلية الدرقاوية

أحمد فتح الله جامي

أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني