الصادقين الذين نأخذ عنهم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

يجب أن نأخذ ديننا من الصدِّيقين الذين استقاموا على العهد و ما عرف منهم التقلب. فإنا نرى أهل الدنيا يتعاملون في دنياهم مع الصادقين الذين ينصحون في الثمن و المبيع و إذا تيقنوا من غش أحدهم فإنهم لا يعودون إليه بل يحذرون منه، و يرغبون في الصادق و يوصون بذلك لذرياتهم.

 

خادم الطريقة الشاذلية الدرقاوية

أحمد فتح الله جامي

أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني