المشاهدة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 

هذه الفائدة لازمة لأهل الطريق

المشاهدة حضور بمعنى قرب مقرون بعلم اليقين وحق اليقين ( الذي يعبد الله بالمشاهدة هذا هو )، فمن حماه الله تعالى من البعد و الغفلة وتقرب إلى الله تعالى بعلم اليقين و حق اليقين بمعنى ( اعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ) وروى بنحوه الإمام مسلم (رحمه الله تعالى) فقد دخل حضرة الشهود وهي هذه لاغير، والمشاهدة لغة لا تصح لمخلوق في هذه الدار (*).

(*) أقول : غير سيد البشر عليه الصلاة و السلام فإنه رأى ربه جل وعلا بعينيه في المعراج ، أما غيره في الدنيا فلم ير أحد ربه .

 

 

خادم الطريقة الشاذلية الدرقاوية

أحمد فتح الله جامي

أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني