جوهر الإنسان مدفون في قلبه

الشريعة المباركة تقول إذا استعمل الإنسان استعداده في غير ما خُلق له فسد جوهره مثل النمرود، على المؤمن أن يحافظ على جوهره الذي ُخلق عليه حين خرج من بطن أمه، خُلق وهو يعرف الله تعالى، وبعد هذا ينحرف ويخرّب جوهره بمخالفاته، احذروا على أولادكم أن لايخالفوا طبيعة الإسلام، لذا الشريعة تقول إذا بلغ الولد سن العاشرة لابد أن يصلي، نبدأ تعليمه الصلاة في سن السابعة، جربوا حكمة الشريعة لأنه إذا لم يهمل قبل العاشرة يكون إنساناً له حد يقف عنده ويحفظ جوهره الذي وضعه الله تعالى فيه، لأن حقيقة الإسلام مثل الجوهر المدفون في قلب الإنسان، إذا فتح هذا الجوهر يفتح و يستفيد منه الجميع حتى من كان وحشياً، وإلا يبقى مع الفلوس والأكل والشهوة مثل الحيوان .

أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني