بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلاً بكم في الموقع الرسمي للطريقة الشاذلية القادرية

وشيخها سيدي أحمد فتح الله جامي حفظه الله تعالى

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السوال الأول قلب المؤمن هو مرآة الله عز وجل وهو السر بين العبد والرب جل وعلا فكيف يا سيدي يحفظ المؤمن على هذا السر العظيم واستقامة القلب والأشياء التي تأتي من الله عز وجل عن طريقه السوال الثاني عن نعمة البصر انا اعمل في وسط المدينة وفي مجال عملي فتنة كثير جداً فكيف أحفظ على نعمة البصر وكيف يقوى الحياء من الله عز وجل عندي وانا دائماً في حالة توبة وخوف من أعمالي

    الجواب
  • بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين بكثرة الذكر لله تعالى، والتمسك بالشريعة والسنة النبوية والتجنب عن المعاصي ، فكما أن الإنسان إذا يأكل البصل لا يقطع عنه رائحة البصل، وكذلك إذا خالف الشريعة والسنة النبوية عليه الصلاة والسلام بهذا يؤثر على القلب ويظهر أثره على الجوارح، والله تعالى واقف على القلب والسر، فلابد ان تستحيون منه ، ولكن بلاء المسلمين في هذا الزمان، هو النظر الى النساء الأجانب، من أنكر هذا وهو عقله ليس منور بنور الوحي الإلهي، منهم فاسق ينظرون إلى النساء الأجنبيات منهم ينظرون ويتوب ،،ومنهم يستحيون ولا ينظرون أصلاً. بعضهم لو يأتي التوراة والزبور والإنجيل، لا يستحيون يكذبون ، وقبل الكذب يذهب الحياء، هذا ليس للأغنياء فقط هذا عام منهم هكذا ومنهم هكذا. كما لابد أن نحفظ جميع أعضاء الانسان، ومنها العين، و العين سراقة، تسرق النظر إلى المخالفات. ياكلون و يشربون كأنهم ليس عليهم حساب، هل يمكن ان يفعل البشر شيئا مخالف لرضى الله وهو لايعلمه ولايطلع عليه ؟حاشا، هذا كله لضعف العقيدة، ولكن الله تعالى برحمته وضع التوبة فهو يقبل التوبة ويعفو عن السيئات، إذا كان في القدر اصابة ذنب،و حصل الاستحياء من الله تعالى، الله تعالى وضع التوبة وهو يقبل التوبة جل وعلا.