أهلاً بك , ضيف
يجب عليك التسجيل حتى تتمكن من المشاركة في المنتدى .

إسم المستخدم
  

كلمة المرور
  





البحث في المنتدى

(البحث المتقدم)

إحصائية المنتدى
» الأعضاء : 2,738
» آخر عضو : Donalddon
» مواضيع المنتدى : 1,388
» مشاركات المنتدى : 2,236

الإحصائية الكاملة

المتواجدون الآن
يوجد حالياً 20 مستخدم .
» 1 عضو | 19 ضيف
oapedGog

آخر المواضيع
مايستفاد من الآيات - وظن ...
من جواهر القرآن
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف

» التعليقات : 0
» المشاهدات : 6
من بلاغة القرآن - المجاز
من جواهر القرآن
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف

» التعليقات : 0
» المشاهدات : 1
من أنوار التنزيل - إن مع ...
من جواهر القرآن
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف
10-15-2017, 09:43 PM
» التعليقات : 0
» المشاهدات : 618
رجال تربوا على عين رسول ا...
منتدى السير والسلوك
آخر تعليق بواسطة : حسين علي العبد
10-15-2017, 06:26 PM
» التعليقات : 1
» المشاهدات : 624
منبلاغة القرآن في قصة قار...
من جواهر القرآن
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف
10-14-2017, 05:20 AM
» التعليقات : 0
» المشاهدات : 326
حسن الخاتمة
منتدى السير والسلوك
آخر تعليق بواسطة : عبد الفتاح رشيد
10-12-2017, 08:44 AM
» التعليقات : 1
» المشاهدات : 1,393
من بلاغة القرآن - فن المق...
من جواهر القرآن
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف
10-11-2017, 08:08 AM
» التعليقات : 0
» المشاهدات : 1,015
تعريف بليغ - المراقبة
من نفحات القوم
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف
10-09-2017, 07:53 AM
» التعليقات : 0
» المشاهدات : 1,215
من بلاغة القرآن - اللف وا...
من جواهر القرآن
آخر تعليق بواسطة : مصطفى نداف
10-08-2017, 06:21 AM
» التعليقات : 0
» المشاهدات : 296
من درر سيدنا علي كرم الله...
منتدى السير والسلوك
آخر تعليق بواسطة : حسين علي العبد
10-07-2017, 11:49 AM
» التعليقات : 1
» المشاهدات : 1,500

 
  مايستفاد من الآيات - وظن أنه الفراق
بواسطة : مصطفى نداف - - من جواهر القرآن - لا يوجد تعليقات

مايستفاد من الآيات :
قال تعالى : (كلّا إذا بلغت التراقي ،وقيل من راق ، وظن أنه الفراق)..
دلّت الآية على أن الروح جوهر قائم بنفسه ، باق بعد موت المعدن..فقد سمى تعالى الموت فراقاً في قوله : وظنّ أنه الفراق.

طباعة هذا الجزء

  من بلاغة القرآن - المجاز
بواسطة : مصطفى نداف - - من جواهر القرآن - لا يوجد تعليقات

من بلاغة القرآن(المجاز) :
في قوله تعالى : (كل شيء هالك إلا وجهه) أي إلا إياه..مجاز مرسل..من ذكر البعض وإرادة الكل..
وقد جرت عادة العرب في التعبير بالأشرف عن الجملة أي الكلّ...

طباعة هذا الجزء

  من أنوار التنزيل - إن مع العسر يسرا
بواسطة : مصطفى نداف - 10-15-2017, 09:43 PM - من جواهر القرآن - لا يوجد تعليقات

من أنوار التنزيل :
قال تعالى :
(فإن مع العسر يسراً ، إن مع العسر يسراً)..
وعد كريم من الكريم سبحانه بتيسير كل عسير..
- ولتعلم أن العسر الذي يعرض لك من قبل الخلق يقابله يسر ناشئ من قبل الخالق ، واصل إليك من حيث لا تحتسب.. فأيهما يغلب ؟ مايأتي من قبل الخلق أم مايأتي من قبل الخالق ؟
- ثم اعلم أنك بيسرين ضد عسر واحد..ولن يغلب عسر الدنيا يسريْ الدنيا والآخرة..
أما كيف كان في السورة عسر واحد ويسران مع أن لفظ العسر ذكر مرتين كاليسر ؟
نقول : بوجود(ال) التعريف يكون اللفظ الثاني عين الأول، فكلمة(العسر)الثانية تدل وتعود على (العسر) الأولى.فالعسر إذن هو واحد مكرر..
حيث يقال إن (ال)التعريف فيهاهي للعهد والذكر ،أي العسر الذي عهدته وذكر قبلاً..
وأما اليسر فأتى نكرة دون (ال) في المرتين(يسراً) والتنكير يفيد الكثرة والتنويع. إذن فيسر الثانية غير الأولى فكان هناك يسران ومن هنا جاء في الحديث(لن يغلب عسر يسرين)
وفي ذلك إشعار بقلة طرق العسر وأسبابه ، وكثرة طرق اليسر وموجباته..
- ثم اعلم كذلك أنه مع أن اليسر يأتي بعد العسر لم يقل : إن (بعد) العسر يسراً ، بل قال : إن (مع) العسر يسرا ، وذلك إشعار بغاية سرعة مجيء اليسر حتى كأنه مقارن للعسر لايتركه لحظة ، ولا يبتعد عنه خطوة..
لذا لاتيأس من العسر الطارئ عليك أحياناً معدودة عن يسر ملازم لك في أكثر الأوقات ، مصاحب لك في جميع الحالات..

طباعة هذا الجزء

  منبلاغة القرآن في قصة قارون
بواسطة : مصطفى نداف - 10-14-2017, 05:20 AM - من جواهر القرآن - لا يوجد تعليقات

من بلاغة القرآن في قصة قارون :
قال تعالى : (وآتيناه من الكنوز ماإن مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة ، إذ قال له قومه لاتفرح إن الله لايحب الفرحين)..
- ففي قوله تعالى(وآتيناه من الكنوز ماإن مفاتحه لتنوء بالعصبة) فنّ القلب : إذ الأصل لتنوء العصبة بالمفاتح..أي لتنهض بها بجهد..وهذا كقول العربي : عرضت الناقة على الحوض ، وأصله عرضت الحوض على الناقة من أجل الشرب..
- المبالغة : وذلك في وصف كنوز قارون ، حيث ذكرها في صيغة الجمع فقال : (وآتيناه من الكنوز) كما جمع المفتاح فقال : (ماإن مفاتحه)..ثم ذكر النوء والعصبة وأولي القوة..كل ذلك في جزء من الآية..وهذه من أحسن المبالغات في القرآن..
- التعليل : في قوله : (إن الله لايحب الفرحين) تعليلاً لما قبله(إذ قال له قومه لا تفرح)..إنه تعليل جميل حسن..لأن الفرح المحض في الدنيا من حيث أنها دنيا مذموم على الإطلاق..إذ أيّ فرح بشيء زائل ؟ ! ..
أشد الغمّ عندي في سرور
تيقن عنه صاحبه انتقالا

طباعة هذا الجزء

  رجال تربوا على عين رسول الله صلى الله عليه وسلم.
بواسطة : صافي غشيم - 10-14-2017, 03:57 AM - منتدى السير والسلوك - التعليقات (1)

كان الرسول محمد صلي الله عليه وآله وسلم
يجلس وسط أصحابه عندما دخل شاب يتيم إلى الرسول
يشكو إليه
قال الشاب ; يا رسول الله ، كنت أقوم بعمل سور حول بستاني فقطع طريق البناء نخله هي لجاري طلبت منه ان يتركها لي لكي يستقيم السور ، فرفض ، طلبت من..
.ه إن يبيعني إياها فرفض ;
فطلب الرسول ان يأتوه بالجار
... أتى الجار الي الرسول وقص عليه الرسول شكوى الشاب اليتيم
فصدق الرجل على كلام الرسول
فسأله الرسول ان يترك له النخله او يبيعها له فرفض الرجل
فأعاد الرسول قوله; بع له النخله ولك نخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام ;
فذهل اصحاب رسول الله من العرض المغري جدا جدا فمن يدخل النار وله نخله كهذه في الجنه
وما الذي تساويه نخله في الدنيا مقابل نخله في الجنه
لكن الرجل رفض مرة اخرى طمعا في متاع الدنيا
فتدخل احد اصحاب الرسول ويدعي ابا الدحداح
فقال للرسول الكريم
إن اشتريتُ تلك النخله وتركتها للشاب ألي نخله في الجنه يارسول الله ؟
فأجاب الرسول نعم
فقال ابا الدحداح للرجل
أتعرف بستاني يا هذا ؟
فقال الرجل ، نعم ، فمن في المدينه لا يعرف بستان ابا الدحداح ذو الستمائه نخله والقصر المنيف والبئر العذب والسور الشاهق حوله
فكل تجار المدينه يطمعون في تمر ابا الدحداح من شده جودته
فقال آبا الدحداح ، بعني نخلتك مقابل بستاني وقصري وبئري وحائطي
فنظر الرجل الي الرسول غير مصدق ما يسمعه
أيعقل ان يقايض ستمائة نخله من نخيل ابا الدحداح مقابل نخله واحده فيا لها من صفقه ناجحه بكل المقاييس
فوافق الرجل وأشهد الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم والصحابه على البيع
وتمت البيعه
فنظر ابا الدحداح الي رسول الله سعيدا سائلاً; ألي نخله في الجنه يارسول الله ؟ ;
فقال الرسول ; لا ; فبهت أبا الدحداح من رد رسول الله
فأستكمل الرسول قائلا ما معناه ; الله عرض نخله مقابل نخله في الجنه وأنت زايدت على كرم الله ببستانك كله ، ورد الله على كرمك وهو الكريم ذو الجود بأن جعل لك في الجنه بساتين من نخيل اعجز على عدها من كثرتها
وقال الرسول الكريم ; كم من مداح الى ابا الدحداح ;
; والمداح هنا – هي النخيل المثقله من كثرة التمر عليها ;
وظل الرسول يكرر جملته اكثر من مرة لدرجه ان الصحابه تعجبوا من كثرة النخيل التي يصفها الرسول لابا الدحداح
وتمنى كل منهم لو كان ابا الدحداح
وعندما عاد ابا الدحداح الى امرأته ، دعاها الي خارج المنزل وقال لها
لقد بعت البستان والقصر والبئر والحائط;
فتهللت الزوجه من الخبر فهي تعرف خبرة زوجها في التجاره وشطارته وسألت عن الثمن
فقال لها ; لقد بعتها بنخله في الجنه يسير الراكب في ظلها مائه عام
فردت عليه متهلله ;ربح البيع ابا الدحداح – ربح البيع ;
فمن منا يقايض دنياه بالاخره ومن منا مستعد للتفريط في ثروته او منزله او سيارته مقابل الجنه.

فما عندك زائل وما عند الله باق

طباعة هذا الجزء

  من بلاغة القرآن - فن المقابلات
بواسطة : مصطفى نداف - 10-11-2017, 08:08 AM - من جواهر القرآن - لا يوجد تعليقات

من بلاغة القرآن(صحة المقابلات) :
قال تعالى : (ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ، ولعلكم تشكرون)..
لقد ذكرنا في هذه الآية فن اللف والنشر قبلاً..والآن نذكر فناً آخر عرف بصحة المقابلات..وهو عبارة عن توخي المتكلم ترتيب الكلام على ماينبغي..فإذا أتى في صدره بأشياء قابلها في عجزه بأضدادها أو بأغيارها من المخالف والموافق على الترتيب ، بحيث يقابل الأول بالأول ، والثاني بالثاني..ولايخرم من ذلك شيئاً..
وهذه الآية تعد من معجز هذا الباب..فقد جاء الليل والنهار في صدر الكلام وهما ضدان ، وجاء السكون والحركة في عجزه وهما ضدان كذلك ، وقابل كل طرف منه بالطرف الآخر على الترتيب..
وعبّر سبحانه عن الحركة بلفظ الإرداف فاستلزم الكلام ضرباً من المحاسن زائداً على المقابلة ، والذي أوجب العدول عن لفظ الحركة إلى لفظ ابتغاء الفضل الذي يستلزم الحركة..ولكن كون الحركة تكون لمصلحة أو مفسدة عدل إلى لفظ ابتغاء الفضل كحركة للمصلحة دون المفسدة.. وهي اشتراك الإعانة بالقوة وحسن الاختيار الدال على رجاحة العقل وسلامة الحس المستلزم إضاءة الطرف الذي تلك الحركة المخصوصة واقعة فيه ، ليهتدي المتحرك إلى بلوغ المآرب ووجوه المصالح ويتقي أسباب المعاطب..
وبما أن الآية سيقت للاعتداد بالنعم وجب العدول إلى لفظ رديف وتابع ليتم حسن البيان..فتضمنت هذه الكلمات التي هي بعض آية عدة من من المنافع والمصالح التي لو عددت بألفاظها الموضوعة لها لاحتاجت في العبارة عنها إلى ألفاظ كثيرة..فحصل بهذا الكلام بهذا السبب عدة ضروب من المحاسن..
ألا ترى سبحانه جعل العلة في وجود الليل والنهار حصول منافع الإنسان حيث قالSadلتسكنوا) و (لتبتغوا) بلام التعليل.. فجمعت هذه الكلمات : المقابلة والتعليل والإشارة والإرداف والائتلاف وحسن النسق وحسن البيان..لمجيء الكلام فيها متلاحماً آخذة أعناق بعضه بأعناق بعض..
ثم أخبر أن جميع ماعدده من النعم هي بعض رحمته حيث قال بحرف التبعيض : (ومن رحمته)..وكل هذا في بعض آية عدتها (١١) لفظة..
فالحظْ هذه البلاغة الظاهرة والفصاحة الباهرة..

طباعة هذا الجزء

  تعريف بليغ - المراقبة
بواسطة : مصطفى نداف - 10-09-2017, 07:53 AM - من نفحات القوم - لا يوجد تعليقات

تعريف بليغ :
قيل : المراقبة هي علم القلب باطّلاع الرب..

اللهم أكرمنا بالمراقبة والمشاهدة..

طباعة هذا الجزء

  حسن الخاتمة
بواسطة : صافي غشيم - 10-09-2017, 05:00 AM - منتدى السير والسلوك - التعليقات (1)

?قصص وعبر لمن يعتبر?
????????
^^^
? القصة الأولى?
لما نزل الموت بالعابد الزاهد عبد الله بن إدريس اشتد عليه الكرب فلما اخذ يشهق بكت ابنته فقال : يا بنيتي لا تبكي، فقد ختمت القرآن في هذا البيت أربعة آلاف ختمة ..!!! كلها لأجل هذا المصرع ..
اين نحن من هؤﻻء ......
??????????
^^^
? القصة الثانيه?
أمّا عامر بن عبد الله بن الزبير فلقد كان على فراش الموت يَعُدُ أنفاسَ الحياة وأهله حوله يبكون فبينما هو يصارع الموت.. ·سمع المؤذن ينادي لصلاة المغرب ونفسُهُ تُحشْرجُ في حلقه وقد اشتد نزعُه وعظـُم كربه فلما سمع النداء قال لمن حوله : ·خذوا بيدي...!! قالوا : إلى أين ؟ .. قال : إلى المسجد .. قالوا : وأنت على هذه الحال !! قال : سبحان الله .. !! أسمع منادي الصلاة ولا أجيبه ·خذوا بيدي.. فحملوه بين رجلين فصلى ركعة مع الإمام ثمّ مات في سجوده نعم مات وهو ساجد ..
اين نحن من هؤﻻء.......
????????
^^^
? القصه الثالثه?
واحتضر عبد الرحمن بن الأسود فبكى فقيل له: ما يبكيك!! وأنت أنت.. "يعني في العبادة والخشوع" ... والزهد والخضوع ..·فقال : أبكي والله أسفاً على الصلاة والصوم.. ثمّ لم يزل يتلو(القرآن) حتى مات
اين نحن من هؤﻻء .....
????????
^^^
? القصة الرابعه?
أما يزيد الرقاشي، فإنه لما نزل به الموت أخذ يبكي ويقول: من يصلي لك يا يزيد إذا متّ ؟ ومن يصوم لك ؟ · ومن يستغفر لك من الذنوب.. ثم تشهد ومات
أين نحن من هؤﻻء .......
????????
^^^
?القصه الخامسه ?
وها هو هارون الرشيد لما حضرته الوفاة وعاين السكرات صاح بقواده وحجابه: اجمعوا جيوشي فجاؤوا بهم بسيوفهم ·ودروعهم لا يكاد يحصي عددهم إلا الله كلهم تحت قيادته وأمْره فلما رآهم .. بكى ثم قال : يا من لا يزول ملكه .. إرحم من قد زال ملكه ..ثم لم يزل يبكي حتى مات ..
اين نحن من هؤﻻء ........
????????
أخي الكريم ·من عاش على شىء مات عليه.. ومن مات على شىء بـُعِثَ عليه . ·إذا قرأت هذه الرساله كسبت ثوابها، وإن عممتها وانتفع الآخرون بما فيها تضاعف الأجر ان شاء الله..
طابت اوقاتكم بذكرالله ومحبته.

طباعة هذا الجزء

  من بلاغة القرآن - اللف والنشر
بواسطة : مصطفى نداف - 10-08-2017, 06:21 AM - من جواهر القرآن - لا يوجد تعليقات

من بلاغة القرآن(اللف والنشر) :
قال تعالى : (ومن رحمته جعل لكم الليل والنهار لتسكنوا فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون).
في الآية لف ونشر..وهو عبارة عن ذكر متعدد على وجه التفصيل أو الإجمال ثم ذكر مالكل واحد من المتعدد من غير تعيين ثقة بأن السامع يميز مالكل واحد منها ويرده إلى ماهو له..
فقد زاوج بين الليل والنهار لأغراض ثلاثة، لتسكنوا في أحدهما وهو الليل ، ولتبتغوا من فضله في ثانيهما وهو النهار ، ثم لإرادة شكركم في ثالثهما على ماأعطاكم من السكون في الليل ، وماتفضل به عليكم في النهار..
وهذا من أطرف مايتفنن به المتكلم..

طباعة هذا الجزء

  دخل الفساد على الخلق من...
بواسطة : مصطفى نداف - 10-06-2017, 04:43 AM - من نفحات القوم - لا يوجد تعليقات

قال ذو النون رحمه تعالى :
دخل الفساد على الخلق من( ٦ ) أشياء :
- ضعف النية بعمل الآخرة .
- صارت أبدانهم رهينة لشهواتهم .
- غلب عليهم حلول الأمل مع قرب الأجل .
- آثروا رضا المخلوقين على رضا الخالق تعالى .
- اتبعوا أهواءهم ونبذوا سنة نبيهم وراء ظهورهم .
- جعلوا قليل زلات السلف حجة لأنفسهم ودفنوا كثير مناقبهم .

طباعة هذا الجزء