تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بين الشريعة والحقيقة
#1
مصطفى نداف:
يقول الفقهاء في أحكامهم :
من رأى منكم منكرا وهو ممن يرتكبه يلزمه أن ينهى عنه..لأنه يجب عليك ترك المنكر والنهي عنه. فإذا تركت أحدهها لايسقط عنك الآخر..
ولكن ألا نستحي أن ننهى عن المنكر ونفعله . فتخالف بذلك أقوالنا أفعالنا..أي صدق هذا..ومثله : أن نأمر بالمعروف ولا نفعله !! أين عقولنا ؟ !
قال تعالى Sadأتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون)..
ثم لايجب أن يكون مثبطا لنا عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عدم التزامنا بهما..بل على العكس يجب أن يكون مشجعا لنا على العمل بما نقول قبل أن نقول لعل الله يخلق الفائدة والتأثير فيه.. ثم أليست نفوسنا أحب إلينا فهي بذلك أحق بتلك الفائدة.. وعلى الأقل لعلي عندما آمر وأنهى شخصا ما أن أجعلهما اثنين يعني وأنا معه إن لم أنصح نفسي قبله...
اللهم اجعلنا هادين مهتدين بمنك وكرمك يارب العالمين..
#2
جزاكم آلله كل خير


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف