تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
بعدنا عن تراثنا العلمي يجعلنا ننبهر بما يأتي به غيرناخ
#1
مصطفى نداف:
أسبانية تشرح معني كلمة ( الله ) بعد أن عجز عنها العرب ... هذه الفتاة الإسبانية تدرس الآن ماجستير لغة عربية في جامعة اليرموك الأردنية . وذات يوم وأثناء إحدى المحاضرات في السنة الثانية طرح الدكتور/ فخري كتانة سؤالا على طلابه : من منكم يحدثني عن لفظ الجلالة ( الـلـه ) من الناحية الإعجازية اللغوية ومن الناحية الصوتية؟ لم يرفع أحد يده ما عدا فتاة إسبانية تدعى "هيلين" والتي تجيد التحدث باللغة العربية الفصحى على الرغم من كونها إسبانية فقالت : إن أجمل ما قرأت بالعربية هو اسم (الله) . فآلية ذكر اسمه سبحانه وتعالى على اللسان البشري لها نغمة متفردة . فمكونات حروفه دون الأسماء جميعها يأتي ذكرها من خالص الجوف , لا من الشفتين. فـلفظ الجلالة لا تنطق به الشفاه لخلوه من النقاط .. اذكروا اسم... (الله) .الآن وراقبوا كيف نطقتموها هل استخرجتم الحروف من باطن الجوف أم أنكم لفظتموها ولا حراك في وجوهكم وشفاهكم ومن حكم ذلك انه إذا أراد ذاكر أن يذكر اسم الله فإن أي جليس لن يشعر بذلك . * ومن إعجاز اسمه انه مهما نقصت حروفه فإن الاسم يبقى كما هو . وكما هو معروف أن لفظ الجلالة يشكل بالضمة في نهاية الحرف الأخير "اللهُ" وإذا ما حذفنا الحرف الأول يصبح اسمه لله كما تقول الآية ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها) * وإذا ما حذفنا الألف واللام الأولى بقيت" له" ولا يزال مدلولها الإلهي كما يقول سبحانه وتعالى ( له ما في السموات والأرض) * وإن حذفت الألف واللام الأولى والثانية بقيت الهاء بالضمة" هـُ " ورغم كذلك تبقى الإشارة إليه سبحانه وتعالى كما قال في كتابه (هو الذي لا اله إلا هو) *وإذا ما حذفت اللام الأولى بقيت " إله" كما قال تعالي في الآية ( الله لا إله إلا هو) هيلين اسمها الآن "عابدة" ها نحن العرب نفتخر بأننا مسلمين .. عجزنا عن تفسير هذا الاسم .. هنيئا لها بالاسلام .. !لماذا نمسح الرسائل التي تتحدث عن الأمور الدينية ! ونقوم بإعادة إرسال ( الرسائل العادية ) يقول صلى الله عليه واله وسلم ”بلغوا عني ولو آية“ وقد تكون بإرسالك هذه الرسالة لغيرك قد بلغت آية تقف لك شفيعةً يوم القيامة* اللهــــم احســـــن خواتمنـــــا.... امين

أتتني هذه من أحدهم فعقبت عليها بمايلي :

التكلم عن اسم الجلالة (الله) بأنك بحذف ماذكرت منه من الأحرف يبقى الباقي دالا عليه... ليست هيلين هي السباقة إليه ..بل ربما أخذته عن رجال التصوف..
فقد ذكر ذلك الأمام القشيري والله أعلم..
راجع كتاب (البسملة بين أهل الحقيقة والشريعة)..للدكتور عبد الباقي سرور
أنا لاأريد أن أضيع لهيلين تعبها كما يقال ، ولكن لنعلم أن مركز دائرة اهتمام رجال التصوف هو لفظ الجلالة (الله) فلا يعقل أن يمروا عليه مرور الكرام كما يقال ولا ينتبهوا إلى مافيه من أسرار ومنها هذه.. ولكن لقلة اطلاعنا واهتمامنا نظن أن المحدثين وقفوا على أشياء غفل عنها الأقدمون...
رحم الله من قال : ماترك الأقدمون لمن بعدهم شيئا..
نحن وإن كنا لانأخذ هذا القول على إطلاقه إلا أنه يدل على مدى اهتمام أجدادنا بالعلم والعمل وجديتهم..على عكس أحفادهم اليوم الذين يفرون من العلم ومدارسته ومطالعته فرارهم من الأسد ، مما جعلهم يعتقدون بكل من يأتي بفكرة لايعرفونها بأنه أتى بجديد لم يسبق إليه..وأتى بما لم يأت به الأوائل..
وأعود فأقول : تشكر هيلين على ماقدمته ، سواء كان نقلا ففيه جهد ، أو كان من توافق الأفكار ..ولكن العذر فينا نحن.. فمتى نعود لنفض الغبار عن تراثنا العلمي لنجد فيه كل مايغنينا عن الانبهار بما يقدمه غيرنا..


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف