تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
هكذا تكون أخلاق الكبار
#1
الحمدلله ان الله اكرمنا ومن وفضل علينا بهم ونساله ان يجعلهم حجة لنا لاعلينا...


#هكذا_تكون_اخلاق_الكبار ?

كان بين الإمامين "أبي نعيم" و "ابن مَنْده" وحشة شديدة وشحناء ، ومع ذلك لمّا ذُكِر ابن مَنْده عند أبي نعيم ، قال : كان جبلاً من الجبال !

عَلِم سُفيان الثوري وهو في مكة بأن إمام أهل الشام عبدالرحمن الأوزاعي قادمٌ إلى مكة ، فخرج منها يستقبله حتى لَقِيه بذِي طوى فأخذ بزمام بعِيره ووضعه على رقبته وسار بِه ، وكان إذا مرّ بجماعة يشغلون الطريق قال : الطريق للشيخ .

عن نعيم بن حماد ، عن ابن المبارك ، قال : لو قيل لي اختر لهذه الأمة ، لاخترت سفيان الثوري والأوزاعي ، ولو قيل لي اختر أحدهما ، لإخترت الأوزاعي لأنه أرفقُ الرجُلين .

وهذا عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، يتواضع لمفتي مكة "عطاء بن أبي رباح" مع أنه تابعي ، فعن عمر بن سعيد عن أمه ، قالت : جاء عبدالله بن عمر الى مكة ، فسألوه ، فقال : أتجمعون لي يا أهل مكة المسائل ، وفيكم ابن أبي رباح ؟

قال عبد الرحمن بن مهدي : إنما الناس في زمانهم أربعة : حماد بن زيد بالبصرة ، والثوري بالكوفة ، ومالك بالحجاز ، والأوزاعي بالشام .

قال عبدالله بن أحمد بن حنبل ، قلت لأبي : أيَّ رجل كان الشافعي ؟ فإني سمعتك تُكثر من الدعاء له ؟ فقال : يابنيّ ، كان الشافعي كالشمس للدنيا ، وكالعافية للناس ، فانظر هل لهذين من خَلَف ؟ أو عنهما من عِوَض ؟

كتاب / وفيات الأعيان لـ إبن خلكان - الإعلام بحرمة أهل العلم والإسلام لـ محمد بن اسماعيل
#2
جزاكم الله خيرا


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف