تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
ماذا قالوا في(ولا فخر)
#1
مصطفى نداف:
ماذا قالوا في (ولا فخر) ؟ :
جاء في الحديث : (وأنا أول من يحرك حلق الجنة فيفتح لي فأدخلها فيدخلها معي فقراء المؤمنين ولا فخر..) أي في هذا المقام إلا بالفقر..
(وأنا حامل لواء الحمد يوم القيامة ولا فخر..) أي إلا بقربي لربي..
( وأنا أكرم الأولين والآخرين ولا فخر..) أي إلا بالغيبة عنهم وبالحضور مع ربهم ، أو في هذا المقام أيضاً..إذ الفناء عن السوى والبقاء في حضرة اللقا هو المقام الأسنى والحالة الحسنى..
ومما ينطبق على جميع المقامات : أي ولا أقول فخراً بل أمتثل أمراً - ولا أقول هذا فخراً من أثر عجبي بل تحدثاً بنعمة ربي - ولافخر بهذا فإن لي عند ربي فوق ذلك مما أفتخر به هناك..
ويمكن تلخيص كل ذلك بكلمتين :
(ولا فخر) أي : - بهذا.. - أو إلا بهذا..
ثم بعد هذا إياك أن تظن أو تتوهم أن فخره عليه الصلاة والسلام ناتج عن العجب أو مرادف له كما يمكن أن يكون منّا..فهو صلى الله عليه كامل مكمل ، طاهر مطهر ، زكي مزكّى..
وما أحسن ماقيل في هذا المعنى :
خلقت مبرّأ من كل عيب
كأنك قد خلقت كما تشاء


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف