تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
من نفحات المولد - كانت بديهته تأتيك بالخبر
#1
من نفحات الآيات(بمناسبة المولد الشريف) :
قال تعالى : (يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار)..
يكاد زيتها يفيض بالأنوار من حيث ذاته ، وإن لم تمسسه نار باستنارة صفاته..
قالوا : وهذا مثل ضربه تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم..كأنه تعالى يقول : يكاد منظره أي ظاهر رؤيته يدل على نبوته وإن لم ينضم إلى رؤيته تلاوة قراءته الدالة على أنواع معجزاته..كما قال ابن رواحة أو حسان رضي الله عنهما :
لو لم تكن فيه آيات مبينة
لكان منظره ينبيك بالخبر
أو : كانت بديهته تأتيك بالخبر
ومن هذا الباب أن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال : لمّا قدم صلى الله عليه وسلم المدينة جئته لأنظر إليه ، فلمّا استبنت وجهه أو تبينت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب..
أي لما رأيت ظاهر وجهه الدال على صدق سره وباطنه ظهر لي من أمارات صدقه اللائحة على صفحة وجهه الشريف..فالظاهر عنوان الباطن..
وروي أن أبا بكر رضي الله عنه في أوّل أمره كلما نظر إلى النبي صلى الله عليه وسلم وتأمل في ذاته الكريمة كان يقول : خلق هذا لأمر عظيم..لذا لما دعاه إلى الإسلام ما تردد وقال : هذا الذي كنت أرجو منك في سابق الأيام..
صلى الله وسلم عليك ياسيدي ياحبيبي يارسول الله..
#2
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا عبدك ورسولك النبي الأمي وعلى اله وصحبه وسلم


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف