تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
كلمة بمناسبة المولد الشريف
#1
بمناسبة المولد الشريف :
من نعم الله تعالى التي أشكره عليها مع عجزي عن حق الشكر ان وفقني لأخط كلمات في فضل أفضل وأحب مخلوقاته إليه سبحانه مع تقصيري وقلة بضاعتي..
فأقول : لاخلاف في أنه صلى الله عليه وسلم أكرم البشر وسيد ولد آدم ، لما في الترمذي والدارمي : (أنا أكرم الأولين والآخرين ولا فخر) ولقوله Sadأنا سيد ولد آدم يوم القيامة وبيدي لواء الحمد ولافخر ومامن نبيّ يومئذ آدم فمادونه إلا تحت لوائي،وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولافخر)..
إنه أفضل الناس منزلة عند الله تعالى، وأعلاهم درجة، وأقربهم زلفى..
قال صلى الله عليه وسلم : إن الله اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل، واصطفى من ولد إسماعيل بني كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم..
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: جلس ناس من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ينتظرونه،قال : فخرج حتى دنا منهم سمعهم يتذاكرون فسمع حديثهم ، فقال بعضهم : عجباً ! إن الله اتخذ إبراهيم من خلقه خليلاً،وقال آخر:ماذا أعجب من كلام موسى كلّمه الله تكليماً، وقال آخر:فعيسى كلمة الله وروحه،وقال آخر:آدم اصطفاه الله.. فخرج عليهم فسلّم وقال : قد سمعت كلامكم وعجبكم بأن الله اتخذ إبراهيم خليلاً وهو كذلك،وموسى نجيّ الله وهو كذلك، وعيسى روح الله وهو كذلك،وآدم اصطفاه وهو كذلك..ألا وأنا حبيب الله ولافخر..)
وقد جمع تعالى له بين الخلة والمحبة كذلك زيادة في المرتبة والمزية..فقد ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه:وقد اتخذ الله صاحبكم خليلاً..
وعن مالك قال:سمعت أهل مكة يقولون: مامن بيت فيه اسم محمد إلّا نما - أي كثرت بركته - ورزقوا ورزق جيرانهم..
إن مجال الكلام في حقه صلى الله عليه وسلم ممتد ينقطع دون نفاده الأدلّاء - كما يقال - وبحر علم خصائصه لاتكدره الدلاء.
ونكتفي بهذا لأنه مهما أوتينا فلا ولن نستطيع من ذلك إلا بالقليل من الكثير والغيض من الفيض..إذ هو مصدر ومنبع الأخلاق الحميدة،والفضائل المجيدة، وخصال الكمال غير المعدودة..
ولابد في الختام إلا أن أنوه إلى أنه لابد لنا أن يكون لنا حظ من هذه المناسبة العطرة..ومن ذلك :
- اتباعه عليه الصلاة والسلام والاقتداء به في كل ماأتى به مااستطعنا إلى ذلك سبيلاً مع الصدق وبذل الجهد..
- تقديم محبته على كل ماعداه حتى المال والأهل والولد وحتى على أنفسنا.. وليس ذلك مجرد كلام بل حياة وواقعاً مستفيدين ممن ضرب أروع الأمثلة في ذلك..والحب يتجسد في أمثلة كثيرة..
فالحب هو علي كرم الله وجهه حين ينام بدلاً منه صلى الله عليه وسلم وهو يعلم أنه قد يموت على ذلك الفراش..
الحب هو بلال حين يعتزل الأذان بعد انتقاله صلى الله عليه وسلم..وعندما أذن بطلب من عمر رضي الله عنه عند فتح بيت المقدس لم ير يوم أكثر بكاء منه عندما قال : أشهد أن محمداً رسول الله..
الحب هو أبو بكر قال : كنا في الهجرة فجئت بمزقة لبن فناولتها للنبي صلى الله عليه وسلم وقلت له : اشرب يارسول الله.. يقول أبو بكر : فشرب عليه الصلاة والسلام حتى ارتويت.. وكذلك عندما يقول للنبي عليه الصلاة والسلام قبل دخول الغار : والله لاتدخله حتى أدخله قبلك فإذا كان فيه شيء أصابني دونك..
والأمثلة على ذلك كثيرة بعدد المحبين الصادقين له عليه الصلاة والسلام
- ثم كثرة الصلاة عليه في كل أحوالنا فمن أحب شيئاً أكثر من ذكره..
اللهم صلّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه في كل وقت وحين..
#2
جزاكم الله خيرا


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 2 ضيف