تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
المرء بين المدح والذمّ
#1
المرء بين المدح والذم :
قال بعضهم : الناس يمدحونك لما يظنون فيك من الخير والصلاح اعتباراً بما يظهر من ستر الله عليك ، فكن أنت ذامّاً لنفسك لما تعلم منها من القبائح..
المؤمن إذا مدح استحيا من الله تعالى أن يثنى عليه بوصف لايشهده من نفسه..
وأجهل الناس من يترك يقين ماعنده من صفات نفسه التي لاشك فيها لظن ماعند الناس من صلاحية حاله..
أما العارف فيستوي في قلبه المدح والذمّ ، لاينقبض من الذم ، ولا ينبسط من المدح..
وأخيراً : اعلم أن الفرح بالدنيا وحب مدح الناس من صفات أرباب النفوس الأمارة ، المغرورين بالحياة الدنيا وتمويهات الشيطان : المحجوبين عن السعادات الأخروية ، والقربات المعنوية..
فعلى العاقل أن لايتعدى طوره ، ولايفرح بما ليس فيه..


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف