تقييم الموضوع :
  • 1 أصوات - بمعدل 5
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
وسوسة الشيطان وترجاته فيها
#1
وسوسة الشيطان وتدرجاته فيها..
أعاذنا الله جميعاً منه..

إن ذلك اللعين يدعوك إلى المعصية بكلام خفيّ يفهمه القلب من غير أن يسمع صوته ، وذلك بالإغواء ، مثال :
يطمعك بسعة رحمة الله تعالى - أو يخيل لك أنك شابّ وعنك سعة من الرزق ، وأمامك سنون طويلة - وأن وقت التوبة بالنسبة لك مبكر فاغتنم لذاتك وتتوب آخر عمرك..وماشابه ذلك..
وكل هذا لكي يبعدك عن التوبة والرجوع..
ودواء ذلك : عليك أن تعلم أن الموت ربما يأتي فجأة ، وهو لايعرف صغيراً ولاكبيراً..
وذلك اللعين : يبدأ وسوسته بالأكبر والأخطر من الأمور ، فإن لم توافقه تنازل إلى الأدنى..
مثال : قبل كل شيء يوسوس لك بالكفر والشرك ، فإن ظفر بك استراح من تعبه معك - فإن لم توافقه وعجز عن ذلك انتقل إلى الكبائر - فإن عجز انتقل إلى الصغائر التي إذا اجتمعت أهلكت صاحبها (لاتحقرنّ صغيرة إن الجبال من الحصى) - فإن عجز نقلك إلى المباحات ليشغلك بها عن الطاعات..وهكذا..
وبعد كل هذا عليك أن تعلم - ولله الحمد - أن كيد ذاك اللعين ضعيف وليس بيده شيء يفرضه عليك بالقوة ، ولو كان بيده لأدخل الناس كلهم جهنم..ولكنك تظنه قويّاً لضعفك أنت وتكاسلك إذ هو عند ذلك كما يقال : يستوطي حيطك..
وللتخلص من شره أعرض عن الاستماع لوسوسته وأدِر ظهرك له ، أي : انجقه ولا تستكل بكيله كما يقال..
والأهم..أن تلتجئ إلى الله بصدق - الذي بيده زمام الأمور - فهو سبحانه يكفيك شره..
اللهم إنا نعوذ بك من شرور نفوسنا وشياطيننا يارب العالمين..
#2
جزاكم الله خيرا


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف