تقييم الموضوع :
  • 0 أصوات - بمعدل 0
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
من بلاغة القرآن - فن الإبهام
#1
من بلاغة القرآن (فن الإبهام) :

قال تعالى لسيدنا موسى عليه السلام : (وألقِ مافي يمينك تلقف ماصنعوا..)
ففي قوله(مافي يمينك)وقوله(ماصنعوا) إبهام للذي في يمين موسى عليه السلام ، وإبهام لما صنع السحرة..
وفي الإبهام شمولية وتنوع..إذ لو أزلت الإبهام بتوضيح المقصود لعينت وحددت وحصرت المقصود في شيء دون غيره ، أما بالإبهام فيذهب الذهن في كل اتجاه ويفكر السامع أو القارئ في كل مدلول.. وأما الإبهام في هذين المكانين بكلمة(ما) من قوله(مافي يمينك - ماصنعوا) فيصلح بشكل عام لأمرين متضادين : - أولهما : استصغار أمرها ، أي لاتبالِ بكثرة حبالهم وعصيهم ، وألقِ عودك الصغير الذي بيدك فإنه بقدرته تعالى يتلقفها على وحدته وكثرتها ، وصغره وعظمها..
- ثانيهما : تعظيم أمرها ، أي لاتعبأ بهذه الأجرام الكبيرة الكثيرة فإن في يمينك شيئاً هو أعظم منها كلّها فألقِها تمحقها وتطيح بها بإذنه تعالى..
وقد يقول قائل : كيف يحتقر العصا ؟ والجواب : المقصود بتحقيرها في جنب القدرة الإلهية هو تحقير كيد السحرة بطريق الأَوْلى..وهذا معنى دقيق يقل التفطن له..


التنقل السريع :


مستخدمين يتصفحوا هذا الموضوع: 1 ضيف