الاختلاط بالناس والذكر بنية معرفة الله تعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدي حفظكم الله
1-سيدي عند تذكركم نشعر بنشاط وعلو الهمة ونشعر بمحبة وحال عجيب، ولكن بسبب العمل وبعد الاختلاط بالناس يحصل الضعف في الهمة ونشعر بالحزن والتقصير
2- سيدي اريد ان اسال هل يصح الذكر بنية الوصول الى معرفة الله وهل يصل المريد بالذكر مع قليل من العلم الى المعرفة وقد سمعت منكم جزاكم الله خيرا  أن ما وصل من وصل من العارفين الا بكثرة الذكر.

التاريخ:

الإجـابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

١-أنت مسلم مؤمن هذه النصيحة للمؤمن والمسلم أما الكافر لايسمع منا،  المهم كثرة ذكر الله جل وعلا، الاختلاط بالناس سبب الإفلاس ولكن عليك بقلبك أن تكون مع ربك جل وعلا، من كان من الناس موافق لله لايخالفونك، أما المخالف لايطلع على مافي قلبك، المخالفون همهم شهوتهم وبطنهم والفلوس إنا لله وإنا إليه راجعون، لاتتعلق بالناس تعلق برب الناس وبرسول الناس عليه الصلاة والسلام.
لو نقرأ القرآن الكريم و الأحاديث النبوية كلها توجه المؤمنين إلى دينهم لا إلى دنياهم، منهم يستشهدون يذهبون إلى الجنة، ومنهم ينتظرون
الدنيا لاتدوم لأحد، لو كانت تدوم الدنيا لأحد لكان رسول الله فيها مخلدا، لو انحرف جميع البشر وخالفوا قول الله تعالى و دين الإسلام
لاينقص من عظمته جل وعلا ذرة، ولو كانوا على قلب رجل واحد موافق لايزداد في ملكه جل وعلا شيء، معنى هذا أن توجيه الله جل وعلا للمؤمنين لأجلهم لا لأجله جل وعلا وهو ليس محتاج لأحد.

٢-اذكر الله لأنه أمرك لا بنية معرفته جل وعلا، لايعرف حقيقة الله تعالى عبد من عباده، لايعرف حقيقته جل وعلا أحد حتى الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، ضرب مثل ولله المثل الأعلى لو تقول للطفل خذ بذيل الجمل هل يعرف ذلك الطفل ما معنى الجمل؟ لايعرف ولايخطر على قلبه، لابد أن نعرفه جل وعلا  بعظمته (ليس كمثله شي وهو السميع البصير).

هذه المعرفة بكثرة الذكر واجتناب المحارم ، اجتناب المحارم مقدم على العبادة، لانعلم أي ذنب مخالف لله تعالى اذا فعلناه يذهب بنا بالكلية،
اذكروا الله كثيرا كما قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكراً كثيراً)
حافظوا على زوجاتكم وبناتكم ،نساؤكم وبناتكم لسن أفضل من نساء وبنات رسول الله عليه الصلاة والسلام الذين قال االله تعالى للصحابة في حقهم (وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب) .



أريـــد أن أســـأل

 إذا كان عندك تساؤل أو استفسار ما، بإمكانك إرساله من هنا، وسنقوم بعرضه على الشيخ مباشرةً وارسال الرد بأقرب وقت ممكن.

أرسل سؤالاً!

القــائمـــة البريديـــة

القائمة البريدية

لتبقى على اطلاع على آخر المستجدات اشترك بقائمتنا البريدية بتسجيل بريدك الإلكتروني

يمكنك إلغاء اشتراكك من خلال نشرتنا البريدية في بريدك الإلكتروني